إصدار المستعرض الذي تستخدمه لا يوصى به لهذا الموقع.
يُرجى التفكير في الترقية إلى أحدث إصدار للمستعرض لديك بالنقر فوق أحد الروابط التالية.

ثمة بعض الجدالات ذات الجانبين التي كُتب عليها أن تكون أبدية. على سبيل المثال المقارنة بين الشوكولاتة والفانيليا والمقارنة بين التزحلق على الجليد والتزلج. إذا استبعدنا المواضيع السياسية، فإن أكبر مناقشة لا تنقطع هي بلا شك المقارنة التي تُسيطر على العالم التقني منذ أكثر من عقدين كاملين: الجدال الدائر حول المقارنة بين جهاز Mac* والكمبيوتر الشخصي.

لحسن الحظ، ظل هذا الجدال في الواقع حافزاً للاستمرار بإجراء تحسينات على كلا النظامين الأساسيين على حدٍ سواء، مما جعلهما أكثر بساطة وقوة وسهولة في الاستخدام. وباستخدام جهاز Ultrabook™‎ المذهل كأحدث منتج، فإن مستقبل كل من أجهزة الكمبيوتر الشخصي وأجهزة Mac يتزايد في الإثارة يوماً بعد يوم!

المقارنة بين جهاز Mac والكمبيوتر الشخصي: الفائز… كلنا

يعيش مستخدمو الكمبيوتر اليوم في العصر الذهبي الحقيقي عندما يتعلق الأمر باختيار أجهزة الحوسبة. في الحقيقة، لا يوجد فائز بعينه في المنافسة بين جهاز Mac والكمبيوتر الشخصي. وإنما شهد كلا الجهازين تطورات مهمة. يُمكن أن يأتي كلا النظامين الأساسيين الآن مزودين بمعالجات Intel® Core™‎ التي تضفي عليهما أداءً مذهلاً. بالإضافة إلى ذلك، يتسم كل من جهاز Mac والكمبيوتر الشخصي بسعة متزايدة للذاكرة ومساحة أكبر لمحرك الأقراص الثابت وثبات أفضل وتوافر أكثر مقارنة بالسنوات الأربع الماضية. ومع ذلك، لا تزال أوجه الاختلاف قائمة: يتوفر جهاز الكمبيوتر الشخصي وجهاز Ultrabook™‎ على نطاق واسع بشاشات لمس، ولكن لا يزال على Apple إصدار جهاز Mac أو MacBook* بتقنية شاشة لمس مضمنة. تُعد شاشة عرض Retina، التي تقلل كثيراً من التوهج والانعكاس، إحدى ميزات MacBook Pro* وiPad* ولكنها أقل شيوعاً في أجهزة الكمبيوتر الشخصي. 

التوافق

في حين أن نظام التشغيل الأساسي في Apple هو OSX* وأن أجهزة الكمبيوتر الشخصي تعمل على نظام تشغيل Microsoft Windows*، إن أجهزة Mac هي الوحيدة التي لديها القدرة على تشغيل كلا النظامين. بطبيعة الحال، يستمر كلا النظامين في تطوير إصدارات أسرع وأقوى من أنظمة التشغيل هذه تتميز بتزايد سهولة استخدامها وتوافق أكثر مع الأجهزة المحمولة باليد.

وعلى الرغم من أن جهاز الكمبيوتر الشخصي يميل إلى السيطرة في مكان العمل، فإن الكثير من برامج الاستخدام المهني، بما في ذلك Microsoft Office* وAdobe Creative Suite*، لها إصدارات لنظامي التشغيل كليهما. عندما يتعلق الأمر بالتطبيقات ذات الأغراض الترفيهية، من المهم أن ندرك أنها ليست مخصصة للأجهزة المحمولة باليد فقط. يوجد العديد من التطبيقات المستندة إلى الويب التي تغني عن الحاجة إلى تثبيت البرامج على الكمبيوتر لديك عن طريق السماح لك بتنفيذ كل الوظائف في مستعرض الويب. قد يبدو هذا الأمر معقداً، غير أن بعض هذه التطبيقات قد يكون مألوفاً بالنسبة إليك. فكِّر في Flickr* لإدارة الصور ومشاركتها عبر الإنترنت وPinterest* للحصول على سجل قصاصات عبر الإنترنت وتطبيقات YouTube* لتشغيل مقاطع الفيديو المفضلة لديك وQusic* الذي يُنبهك إلى وجود إصدارات جديدة من الفنانين الموسيقيين المفضلين لديك.

الموثوقية

عندما يتعلق الأمر بالموثوقية، فإن الجدال الدائر حول المقارنة بين جهاز Mac والكمبيوتر الشخصي شهد بعض التطورات المثيرة للاهتمام في الآونة الأخيرة. على الرغم من أن الغالبية العظمى من مستخدمي أجهزة الكمبيوتر الشخصي يعرفون أن أجهزتهم عرضة للإصابة بالبرامج الضارة والفيروسات، إلا أن مستخدمي جهاز Mac في العام الماضي استيقظوا بالتأكيد على حقيقة أن أجهزة Mac هي أيضاً عرضة للإصابة بهجمات متطورة. في نهاية المطاف، يصبح كل من مستخدمي جهاز الكمبيوتر الشخصي وجهاز Mac أكثر أماناً بعد تثبيت  برنامج حماية من الفيروسات محُدَّث مُصمم خصيصاً لحماية أجهزتهم من الهجمات الضارة. 

حتى عندما يتعلق الأمر بالإصلاحات، فقد حقق نظاما التشغيل إنجازات هائلة. على الرغم من أنه لا يزال يُنصح بأخذ جهاز Mac المكسور إلى Apple Genius Bar* لدى وكيل Apple معتمد، إلا أن هناك مواقع أكثر مما كانت عليه قبل بضع سنوات. يستمتع مستخدمو أجهزة الكمبيوتر الشخصي بمجموعة أكبر من الخيارات، بداية من وكيل الإلكترونيات المحلي لديهم إلى مركز الإصلاح في متجر كبير متعدد الأقسام، ومع ذلك لا يزال يتعين عليهم اختيار خدمة إصلاح متوافقة مع معايير الشركة المصنعة لأجهزة الكمبيوتر الشخصي الخاصة بهم.

منذ أن باتت أجهزة الكمبيوتر الشخصي وأجهزة Mac متوفرة في السوق، نشأ الجدال حول أيهما أفضل. بحسب الشخص الذي تتحدث إليه، يكون الجدال الدائر حول المقارنة بين الكمبيوتر الشخصي وجهاز Mac في كثير من الأحيان أكثر سخونة حتى من المواضيع السياسية أو الدينية. في حين تجد العديد من مستخدمي أجهزة كمبيوتر Microsoft تقليديين ومعارضين للتغيير، توجد مجموعة أخرى على نفس القدر مخلصة لجهاز Mac* من Apple. توجد مجموعة أخيرة في فئة المترددين بشأن الكمبيوتر.

التكلفة

تأتي التكلفة في المقام الأول بالنسبة إلى الكثير من المستخدمين. فأنت تريد أن تحصل على أقصى فائدة مقابل أموالك. على مدار السنوات الماضية، سيطرت أجهزة الكمبيوتر الشخصي على السوق المتوافقة مع الميزانية، حيث كان سعر أجهزة Mac يفوق سعر جهاز الكمبيوتر الشخصي الموجود في فئة المقارنة نفسها بمبلغ يتراوح في أي مكان من 100 دولار إلى 500 دولار. والآن، تم تقليل هذه الفجوة في الأسعار بشكل ملحوظ. مع ذلك، ستلاحظ القليل من الميزات الرئيسية التي تفتقر إليها أجهزة Mac عادة من أجل تقديم سعر أقل: سعة الذاكرة ومساحة محرك الأقراص الثابت.

الذاكرة

تتميز معظم أجهزة الكمبيوتر الشخصي في أي مكان بمساحة ذاكرة وصول عشوائي (RAM) من 2 غيغابايت إلى 8 غيغابايت في أجهزة الكمبيوتر المحمول وأجهزة الكمبيوتر المكتبي، في حين تتميز أجهزة Mac عادة بمساحة ذاكرة وصول عشوائي (RAM) من 1 غيغابايت إلى 4 غيغابايت. يجب أن تأخذ في حسبانك أن هذه المواصفات خاصة بالنماذج القياسية وليست الطلبات المخصصة.

مساحة محرك الأقراص الثابت

تتميز أجهزة Mac نموذجياً بمحركات أقراص ثابتة أصغر من تلك الموجودة في أجهزة الكمبيوتر الشخصي. قد يكون هذا بسبب أن بعض ملفات أجهزة Mac وتطبيقاتها أصغر قليلاً من مثيلاتها في أجهزة الكمبيوتر الشخصي. بالمعدل، ستظل ترى فجوات في الأسعار تبلغ عدة مئات من الدولارات بين أجهزة Mac وأجهزة الكمبيوتر الشخصي القابلة للمقارنة معاً. ترجح كفة أجهزة الكمبيوتر الشخصي عندما يتعلق الأمر بالحوسبة المناسبة للميزانية.

يوجد أمران ينبغي أخذهما في الحسبان واللذان قد يجعلان أجهزة Mac في الواقع أكثر توفيراً من حيث التكلفة: الثبات والتوافق.

الثبات

على مدار السنوات الماضية، اشتهرت أجهزة الكمبيوتر الشخصي بتعطلها وظهور "شاشة زرقاء" للمستخدمين؛ بيد أن Microsoft طورت أنظمة تشغيل خاصة بها لتصبح أكثر ثباتاً في السنوات الأخيرة. من جهة أخرى، كانت أجهزة Mac وبرامجها تميل إلى الثبات وقلما تتعطل.

التوافق

بخلاف جهاز الكمبيوتر الشخصي، يمكن لجهاز Mac أيضاً أن يعمل بنظام تشغيل Windows. إذا كنت توازن بين شراء جهاز Mac وجهاز كمبيوتر شخصي، فجهاز Mac هو خيارك الأمثل.

التوفر

تُعد أجهزة Mac حصرية لشركة Apple. ويعني هذا في معظم الحالات أن الأسعار والميزات هي نفسها بغض النظر عن المكان الذي تتسوق فيه. يفرض هذا قيوداً على إمكانية توفر أجهزة Mac. ومع ذلك، مع متاجر Apple الجديدة، أصبح شراء أجهزة Mac وملحقاتها أسهل حتى. لا يمكن إجراء أي ترقيات أو إصلاحات إلا بواسطة مركز دعم معتمد من Apple.

من جهة أخرى، تتوفر أجهزة الكمبيوتر الشخصي من خلال مجموعة كبيرة من البائعين بالتجزئة والشركات المصنعة. يعني هذا مزيداً من التخصيص ونطاقاً أكبر من الأسعار التي تتوافق مع كل الميزانيات وتوفر الإصلاحات والترقيات لدى معظم البائعين بالتجزئة والشركات المصنعة للإلكترونيات. يُسهِّل هذا أيضاً على المستخدمين المنزليين إجراء الترقيات والإصلاحات بأنفسهم حيث يسهل عليهم إيجاد قطع الغيار.

البرامج

تصل المقارنة النهائية بين جهاز Mac والكمبيوتر الشخصي إلى البرامج. يُعد الاثنان متساويين في معظم الأحيان. فقد أطلقت Microsoft تطبيقات Microsoft Office خصيصاً لجهاز Mac، مما يُثبت أن Apple وMicrosoft يمكن أن ينجحا معاً. بإيجاز، تُعد أجهزة Mac أكثر توافقاً مع البرامج لأن أجهزة الكمبيوتر الشخصي تدعم فقط البرامج المألوفة على نظام تشغيل Windows. يدعم كلا النظامين معظم البرامج ذات المصدر المفتوح. تُعد البرامج في كلا النظامين سهلة الاستخدام وسهلة التعلم.

في نهاية المطاف، يعتمد الاختيار على التفضيل الشخصي. من ناحية الأسعار والتوفر، تتفوق أجهزة الكمبيوتر الشخصي، في حين تظل أجهزة Mac اختيار النخبة أو المستخدمين المعارضين لاستخدام الكمبيوتر بنظام Microsoft.

اقرأ مدونة Inside Scoop للاطلاع على آرائنا حول التقنيات والحياة والثقافة.

الموارد:
أوجه الاختلاف: http://www.diffen.com/difference/Mac_vs_PC
الآليات المشهورة: http://www.popularmechanics.com/technology/gadgets/tests/4258725
مقارنة بين جهاز Mac والكمبيوتر الشخصي: http://macvspc.info/pages/01f-pc_myths_debunked.html