اختر مكاناً للاطلاع على
مبادرة إنتل التعليمية

   Information på engelska   المعلومات بالإنجليزية

الطلاب العلماء على المسرح العالمي

حاز ثلاثة طلاب من مدارس ثانوية، واحد من ألمانيا واثنان من الولايات المتحدة على أرفع الجوائز في معرض إنتل العالمي للعلوم والهندسة للعام 2005، وتنافس ما يزيد على 1400 طالب من 41 دولة للحصول على حصة من المبلغ الإجمالي البالغ 3 ملايين دولار من المنح الدراسية والجوائز في أضخم معرض علمي لطلاب المدارس، والذي عقد العام الجاري خلال الفترة من 9 – 13 مايو في مدينة فونيكس بولاية أريزونا الأمريكية.

كان الفائزون الثلاثة بالجوائز على النحو التالي:
  • ستيفين ستشولز، 19 سنة، طالب ثانوي من غيسامتتشول بور-ميت في غيلسينكيرتشين، نوردرهاين – ويستفالين في ألمانيا، حيث قام بتطوير طرق كهروميكانيكية جديدة لتحليل المكونات التي تقي من السرطان والأمراض الأخرى.

ستيفين ستشولز

  • أمين عبد الرسول، 18 سنة، طالب ثانوي من مدرسة لين التقنية العليا بمدينة شيكاغو بولاية إلينوي الأمريكية، وقام بتطوير نظام محمول صغير ومدمج لمساعدة الأشخاص الذين يعانون من إعاقات بصرية على السفر من دون الحاجة إلى دليل.
  • غابرييل جيانيلي، 17 عاماً، طالب إعدادي من مدرسة ليك هايلاند الإعدادية بمدينة أورلاندو بولاية فلوريدا الأمريكية، حيث استخدم الرياضيات لإثبات وجود الماء على المريخ في العصور السابقة.

وحصل كل واحد من الفائزين بجوائز مؤسسة إنتل للعلماء الشباب على منحة دراسية بقيمة 50 ألف دولار.

ولمشروعه الكيميائي، اخترع ستشولتز شكلاً اقتصادياً جديداً لإنشاء "مختبر على شريحة" لتقليص حجم الإجراءات المختبرية لتكون بحجم سطح قطعة عملة معدنية. ويقول موضحاً: "تبلغ كلفة المختبر على الشريحة 5 آلاف دولار، ولكن كلفة مختبري تصل إلى 15 دولاراً فقط، لأنني اعتمد على تكنولوجيا الدوائر المطبوعة العادية في تصنيعه، ولم أكن أعتقد أن الفكرة ستنجح، ولكن عندما تحقق ذلك، كان الشعور مدهشاً حقاً".

إضافة إلى المنافسة الحادة في معرض إنتل العالمي للعلوم والهندسة، كان بمقدور الطلاب الذين وصلوا إلى المراحل النهائية الالتقاء من زملائهم من شتى أنحاء العالم، ومقابلة العلماء المرموقين. واشتمل الحفل الخاص على لجنة تضم 11 عالماً وخبيراً تقنياً، كان من بينهم فائزون بجائزة نوبل، وعمل أكثر من ألف عالم متخصص ورياضي ومهندس في التحكيم لهذه الجائزة.

أصبحت إنتل الراعي الأول لمعرض إنتل العالمي للعلوم والهندسة في العام 1996 من أجل تقدير ومكافأة الامتياز في المجالات العلمية بين أفضل العلماء الشباب في العالم، بهدف تشجيع المزيد منهم على استكشاف العلوم والتكنولوجيا في تعليمهم العالي ومستقبلهم المهني.
الرجوع إلى أعلى